قصة نشأتنا

كان لرواد الأعمال (المؤسسين) السبق في تأسيس وإطلاق أول موقع إلكتروني من نوعه للتداول العقاري على مستوى الخليج العربي تحت مسمى "سمسار".

ويهدف "سمسار" الذي يتخذ من مدينة الخبر مقراً رئيساً له إلى ريادة سوق التداول العقاري من خلال إيجاد منصة إلكترونية جامعة لأكثر الحلول العقارية ابتكاراً وشمولية وتوفير باقة من الخدمات المتميزة للأفراد والمؤسسات والمتداولون العقاريون.

ويلبي "سمسار" كافة متطلبات التداول العقاري في السوق السعودية حيث يجسد ملتقىً وشبكة عمل إلكترونية موحدة لذوي الاختصاص والمؤسسات الناشطة في القطاع العقاري ويشكل منصة للتواصل وتبادل المعلومات والترويج لكافة فئات وأنواع العقارات

وتتطلع شركة "سمسار" إلى التوسع خليجياً وفق خطط مستقبلية طموحة تتضمن أسواق عالمية نشطة عقارياً كالمملكة المتحدة والولايات المتحدة الأمريكية وتركيا وماليزيا بحلول عام 2017م.

والجدير بالذكر أن موقع "سمسار" قد صمم خصيصاً لتلبية متطلبات السوق العقارية وتعزيز وتيسير التواصل بين المهتمين بالأنشطة العقارية لتبادل المعلومات فيما بينهم وعرض عقاراتهم للبيع أو الاستئجار أوالمزايدة.

ويطلع "سمسار" بدور فعال لا يقتصرعلى النواحي الترويجية فحسب بل يركز بصورة أكبر على توطيد التفاعل والتعاون بين المؤسسات العقارية والأفراد وأصحاب المشاريع ذات الصلة.

ويعتقد القائمون على "سمسار" أن تهيئة منصة إلكترونية شاملة تجمع بين خبراء القطاع العقاري كالوكلاء والممولين ومطوروا المشاريع والمستثمرين يعد من السبل المتكاملة لترويج وتداول العقارات، وأن هذا النهج المبتكر سيستقطب نخبة كبيرة من العملاء ليصبحوا أعضاءً بارزين في "سمسار".

ويعتبر الموقع فرصة قيمة لبناء الثقة وعقد الصفقات على مستوى الأفراد والشركات ونشر ثقافة الترويج المحترف عبرالتواصل وتأسيس الصداقات والجماعات فلا شك بأن السعي نحو الريادة وحصد الصفقات ومضاعفة الأرباح يعتبر بمثابة قاسم مشترك بين وكلاء المبيعات.

وفي السياق ذاته يصعب على وكلاء المبيعات القيام بذلك دون وجود مصادرموثوقة وشبكة عمل متكاملة وهو ما يوفره موقع "سمسار" بكل تأكيد. فرسوم الإقفال والمعلومات الإسكانية وأوضاع السوق على سبيل المثال من نماذج الخدمات التي يوفرها "سمسار" لأعضائه.